فضاء و صوت العرب

منتدى فضاء و صوت العرب يسمح بتفجير مواهب العرب و اظهار ابداعاتهم لكل الاجناس مواهب فتية تحتاج للصقل و ما من مكان افضل من هذا المنتدى لصقلها و توجيهها .

المواضيع الأخيرة

» ادخل شوف تفاصيل العـــرس التبسي
الجمعة أبريل 15, 2011 12:31 am من طرف عاشقة بوغي ''بوغرة''

» لصق علكة في شعر العضو الي تختارو ههههههههههه
الجمعة أبريل 15, 2011 12:31 am من طرف عاشقة بوغي ''بوغرة''

» مبرووووووووك
الأربعاء أبريل 13, 2011 9:05 pm من طرف عاشقة بوغي ''بوغرة''

» من نفحات شهر ذي الحجة
الثلاثاء أبريل 12, 2011 10:33 pm من طرف the_ king

» عيد اضحى سعيد
الثلاثاء أبريل 12, 2011 10:32 pm من طرف the_ king

» ادعية الامتحانات
الثلاثاء أبريل 12, 2011 10:31 pm من طرف the_ king

» اليك نصائح تساعدك على تقوية بصرك
الثلاثاء أبريل 12, 2011 10:30 pm من طرف the_ king

» لعبة .عد الى العشرة واختار خدام وخدامة للمنتدى ههههههههههه
الثلاثاء أبريل 12, 2011 10:30 pm من طرف the_ king

» ملكات جمال الجزائر****صور روعة**** تفضلوا,,,,,,,,,,,,,,,
الثلاثاء أبريل 12, 2011 10:28 pm من طرف the_ king

التبادل الاعلاني


    الثورة التحريرية الجزائرية

    شاطر
    avatar
    مينات
    Admin

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010
    العمر : 18

    الثورة التحريرية الجزائرية

    مُساهمة  مينات في الأحد أكتوبر 31, 2010 2:42 pm







    مقتبس من الدستور الجزائري:


    الشعب الجزائري شعب حر، ومصمم على البقاء حرا.

    فتاريخه الطويل سلسلة متصلة الحلقات من الكفاح والجهاد، جعلت الجزائر دائما منبت الحرية ، وأرض العزة والكرامة.

    لقد عرفت الجزائر في أعز اللحظات الحاسمة التي عاشها البحر الأبيض المتوسط، كيف تجد في أبنائها، منذ العهد النوميدي، و الفتح الإسلامي، حتى الحروب التحريرية من الاستعمار، روادا للحرية، والوحدة والرقي ، وبناة دول ديمقراطية مزدهرة، طوال فترات المجد والسلام

    وكان أول نوفمبر 1954 نقطة تحول فاصلة في تقرير مصيرها وتتويجا عظيما لمقاومة ضروس، واجهت بها مختلف الاعتداءات على ثقافتها ، وقيمها، والمكونات الأساسية لهويتها، وهي الإسلام والعروبة و الأمازيغية. وتمتد جذور نضالها اليوم في شتى الميادين في ماضي أمتها المجيد

    لقد تجمع الشعب الجزائري في ظل الحركة الوطنية، ثم انضوى تحت لواء جبهة التحرير الوطني ، وقدم تضحيات جساما من أجل أن يتكفل بمصيره الجماعي في كنف الحرية والهوية الثقافية الوطنية المستعادتين، ويشيد مؤسساته الدستورية الشعبية الأصيلة

    وقد توجت جبهة التحرير الوطني ما بذله خيرة أبناء الجزائر من تضحيات في الحرب التحريرية الشعبية بالاستقلال، وشيدت دولة عصرية كاملة السيادة.

    إن إيمان الشعب بالاختيارات الجماعية مكّنه من تحقيق انتصارات كبرى، طبعتها استعادة الثروات الوطنية بطابعها، وجعلتها دولة في خدمة الشعب وحده، تمارس سلطاتها بكل استقلالية، بعيدة عن أي ضغط خارجي.

    إن الشعب الجزائري ناضل ويناضل دوما في سبيل الحرية والديمقراطية، ويعتزم أن يبني بهذا الدستور مؤسسات دستورية، أساسها مشاركة كل جزائري وجزائرية في تسيير الشؤون العمومية، والقدرة على تحقيق العدالة الاجتماعية، والمساواة، وضمان الحرية لكل فرد.

    فالدستور يجسم عبقرية الشعب الخاصة، ومرآته الصافية التي تعكس تطلعاته، وثمرة إصراره، ونتاج التحولات الاجتماعية العميقة التي أحدثها، وبموافقته عليه يؤكد بكل عزم وتقدير أكثر من أي وقت مضى سمو القانون.

    إن الدستور فوق الجميع، وهو القانون الأساسي الذي يضمن الحقوق والحريات الفردية والجماعية، ويحمي مبدأ حرية اختيار الشعب، ويضفي الشرعية على ممارسة السلطات، ويكفل الحماية القانونية، ورقابة عمل السلطات العمومية في مجتمع تسوده الشرعية، ويتحقق فيه تفتح الإنسان بكل أبعاده.

    فالشعب المتحصن بقيمه الروحية الراسخة، والمحافظ على تقاليده في التضامن والعدل، واثق في قدرته على المساهمة الفعالة في التقدم الثقافي، والاجتماعي، والاقتصادي ، في عالم اليوم والغد.

    إن الجزائر، أرض الإسلام، وجزء لا يتجزأ من المغرب العربي الكبير، وأرض عربية، وبلاد متوسطية وإفريقية تعتز بإشعاع ثورتها، ثورة أول نوفمبر، ويشرفها الاحترام الذي أحرزته، وعرفت كيف تحافظ عليه بالتزامها إزاء كل القضايا العادلة في العالم.

    وفخر الشعب، وتضحياته، وإحساسه بالمسؤوليات، وتمسكه العريق بالحرية، والعدالة الاجتماعية، تمثل كلها أحسن ضمان لاحترام مبادئ هذا الدستور الذي يصادق عليه وينقله إلى الأجيال القادمة ورثة رواد الحرية وبناة المجتمع الحر





    الثورة التحريرية الجزائري


    اندلعت الثورة الجزائرية في 1 نوفمبر 1954 ضد المستعمر الفرنسي ودامت 7 سنوات ونصف. استشهد فيها أكثر من مليون و جزائري.

    الثورة الجزائرية دارت من 1954 إلى 1962 وانتهت باستقلال الجزائر من الجزائر المستعمرة الفرنسية بين 1832 إلى 1848 ثم جزء من أراضي الجمهورية الفرنسية هذه المواجهة دارت بين الجيش الفرنسي والمجاهدين الثوار الجزائريين الذين فرضوا حرب عصابات الوسيلة الأكثر ملاءمة لمحاربة قوة كبيرة مجهزة أكبر تجهيز خصوصا وأن الجانب الجزائري لم يكن يتوفر على تسليح معادل، استخدم الثوار الجزائريون الحرب البسيكولوجية بصفة متكاملة مع العمليات العسكرية، الجيش الفرنسي المتكون من قوات الكوموندوس والمضليين والمرتزقة المتعددة الجنسيات، قوات حفظ الأمن، قوات الاحتياط والقوات الإضافية من السكان الأصليين (حركيينن ومخازنيين) قوات جيش التحرير الوطني الفرع العسكري لجبهة التحرير الوطني وتأييد تام من طرف الشعب الجزائري تحت تأطير سياسي وإداري (المؤتمر الوطني للثورة). تضاعفت بشكل من الحرب الأهلية وإيديولوجية داخل الجاليتين الفرنسية والجزائرية ترتبت عنها أعمال عنف مختلفة على شاطئي المتوسط (في فرنسا والجزائر) في الجزائر تنتج عنها صراع الحكم بين جبهة التحرير المنتصرة والحركة الوطنية الجزائرية بحملة ضد الحركة المساندين لربط الجزائر بالجمهورية الفرنسية، ثم أن الجالية الفرنسية والأقدام السوداء تحت شعار (الجزائر فرنسية) تكونت عصابات تقتيل وعمليات ترهيبية بالتفجير والاغتيالات ضد الشعب الجزائري ومرافق البلاد. انتهت الحرب بإعلان استقلال الجزائر في 5 جويلية 1962 نفس التاريخ الذي أعلن فيه احتلال الجزائر في 1830 أعلن عنه الجنرال ديغول في التلفزيون للشعب الفرنسي. جاء نتيجة استفتاء تقرير المصير للفاتح جويلية المنصوص علية في اتفاقيات ايفيان 18مارس 1962 وإعلان ميلاد الجمهورية الجزائرية في 25 من سبتمبر ومغادرة مليون من الفرنسيين المعمرين بالجزائر منذ 1830.




    avatar
    عاشقة بوغي ''بوغرة''

    عدد المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 22
    الموقع : في الجنة ان شاء الله

    رد: الثورة التحريرية الجزائرية

    مُساهمة  عاشقة بوغي ''بوغرة'' في الإثنين نوفمبر 01, 2010 12:20 pm

    شكرا اكرام على الموضوع الرائع الا وانه يتكلم على الثورة المجيدة ثورة الشهداء الابرار

    كلنا نفتخر بها ونعتز بهذه الثورة فهي مرسخة في اذهاننا ليومنا هذا


    مشكووووووووووووووورة على المجهود

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 9:44 am